دفىء علـــية

كـــان البرد شديدا ً جدا في الخــارج …..حبــات المطر تقطر شيئا فشيئا على زجــــاج نافذتها وتسقط غلى لوح من الألمينيوم أسفل الشباك …..

كوخها الخشبي الصغير الذي يقع على سفح جبل يطل على البحر ….

اتخذت من عليته غرفة لها لم تتجاوز البضعة أمتـــار …..تركت جميع غرف الكوخ لتعيــش مع تلك الزاوية لحظـــات خاصة هادئه حالمه ولإنها لا  تبحث عن سعادتها  في مساحة ٍ بطول ٍ وعرض ٍ ولا فخامـــه طلاء جدران ولا زجاج كريستــالي  ….كـــانت تبحث فقط عن مكان حميم ودافىء دفىء الصـــيف في منتصف الشتــاء  .

بدأ صوت الرعد يشتد والأمطــار تهطل بغزارة ….ومع وميض البرق ووصوت الرعد أشعــلت فانوسها الصغير البرتقالي الذي أهدته إياها جدتها من 20 عاما وما زالت لليوم تحتفظ به وتشعــله في كل ليلة شتــــاء تذكرها بخيوط صوف جدتها وهي تحيك كنزتها البيضاء و تجـــلس على كرسيها الهزاز بجانب موقد النـــار .

وقفت على النافذه ونظرت عبر الزجاج لأمواج البحر المتلاطمه ولحبـــات المطر تنزلق بسرعة وخفة من على الزجاج وكأنها تبتسم لـــها …

فتحـــت خزانة الملابس الخشبية وفجـــأة هبّت رائحـــة جميـــله لإحدى انواع الورود ….آآآه إنها أزهـــار اللافندر المعبئه بأكياس يطرزها الدانتــيل كانت قد وضعتها صباح اليوم قبل أن تذهب للحقل بين الملايس ,اختارت  قميص نومها الذي يرجع تصميمه للقرن السابع عشــر بكشكشة تزين أطرافه السفلـــى ودوائر منفوخه على الأكتـــاف وارتدته ، رفعـــت شعــرها الطويل الأسود بملقط ذهبي تكــاد ترى لمعته مع انعكــاس ضوء الفنوس على شعرها اللامع  …..

اســرعت و تسللت للمطبخ خلسة وتناولت كوبا من الحليب الساخـــن لأنها قرأت ذات مره بأن الحليب الساخن قبل النوم يساعد على الإسترخـــاء والنوم الهادىء ….

جلســـت على سريرها الصغير وهي تقــلب صفحـــات كتـــاب لطيف يحمل عنوانا شتويــا أيضا ً ” رقصــة الشتــاء الأولـــى ” ….فتــارة تقلب صفحة وتــارة ترتشف الحليب ….وفجـــأة تهاوت صفحـــات  الكتاب على الأرض  من يدها وبدأ الفانوس ينطفىء شيء فشيء معلنـــا قدوم شمس الصبـــاح

About orangee

Soo simple girl , always spreading smiles around the world :) soo optimistic about her life ;)

Posted on August 2, 2010, in my writings :-). Bookmark the permalink. 3 Comments.

  1. ولإنها لا تبحث عن سعادتها في مساحة ٍ بطول ٍ وعرض ٍ ولا فخامـــه طلاء جدران ولا زجاج كريستــالي ….كـــانت تبحث فقط عن مكان حميم ودافىء دفىء الصـــيف في منتصف الشتــاء” <===
    أعجبتني هذه السطور أكثر شيء 🙂

    أتنى أن يكون هناك
    sequel
    لهذا الإدراج

    ** ما تكرهيني بس إذا بدك زبطي كلمة اللافندر
    سطر 15😀

  2. نسيت الميم في “بتمنى” ،،،
    a taste of my own medicine I guess , loool

    H.

  3. اختيارك موفق …وأنا حبيت هادي الجمله أكتر شي كمان …….:-)
    يمكن هاي خاطره صغيره مو قصة كانت إجاني إحساس إني بكوخ صغير وقاعده بعلية …لذلك ما أظن إلها تكمله
    لأ وعادد الأسطر كمـــان ….هههه ما بلاش فضايح أنا عارفه وين الكلمه🙂 , لازم الناس اللي تقرأ تعرف كمان ههههه قال هيو سطر 15 روحو شوفو لووووووووووول
    أنـــــا كرهتك ما خلاص واللي كان كان ……هههههه ثانك يو فري فري متش آي ول كوريكت إت ….:-)
    mmmm if its the taste of your medicine i guess it has a strawberry flavour for sure hehehe 😛

Any idea ?! ^_^

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: