الحبيب الإفتراضي لغـــادة السمان

تحديث : حقيقة أكملت معظم الكتاب …تعليقي عليه هو غريب غريب!!! (بالنسبة لي أكيد ) …تشبيهاتها غريبة نوعا ما ,  تعابيرها وصورها الفنية رائعه في أماكن ومعقده وصعبه نوعا ما في أماكن أخرى  ولكنها بالتأكيد مبدعة …اخترت لكم بعض من مقتطفات الكتاب  مما أعجبني 

أحببت رجلاً/ بحراً وبادلني الجنون الملقّب حباً

أهداني صدفة عملاقة أنام فيها

وحصانَ بحر أتجولأ بين الأمواج على صهوته

وأخطبوطاً عملاقاً يمشي حلفي كحارس حاملاً مظلتي ومرآتي ومروحتي

وسلحفاة مائية أتمدد على ظهرها لحمامي الشمسي

أهداني الؤلؤ زينة لشعري والمرجان لثوبي

لكنني أخونه مع الذاكرة

وأتسلل ليلاً في عتمة قاع البحر بحثاً عن رجل / نجمة

اضعته ذات يوم بحماقاتي

ماأندر الرجال الذين نفشل في نسيانهم

ولكن اذا مرَّ أحدهم بصفحة الروح دمغها إلى الأبد بوشمه !

***********************

لم تكن جملة معترضة في حياتي ..

ولا فاصلة بين جملتين ..

كنت حياتي كلها ..

نقطة في آخر السطر ..

وكلمة واحدة من اول السطر ..

أحبك !

***************

هل كان بوسع امرأة مهووسة بالزمن مثلي
متوجه على عرش تكّات الساعات
أن تحب إلا رجلا مثلك
كاتباً وهمياً لا يعرف توقيتاً إلا ما تعرفه النوارس عن مواعيد الفصول و ترحالها ؟
أحبك لأنك عدو تكّات الساعة .
كل ما هو روتيني ، هو افتراضي وتقريبي عندك .
في مفكرتك مُتسع دائما لطوارئ خارج الزمان :كحكاية حب !
أحبك لأنك تحترف دهس ساعتك الثمينة
كصرصار تحت حذائك ،
وتتقن الاستسلام العاقل لجنون اللحظة !

************

مررت النجمة على جرحي مثل ممحاة

فصار جرحي ضوءا أغمس فيه قلمي

كمحبرة وأكتب به

هل عرفت سر قوتي ؟

لم يجف جرحي قط!!

*************

انتظــرت بشوق وصول القطار الأخير

وحين وصل ، لم أصعد ….

وتأملته وهو يمضي

!ونمت على رصيف المحطه وأنا أحلم به

**********

امرأتان تحدق كل منهما في الأخرى باستنكار

،إحداهما مراهقة صغيرة وهي أنا البارحة ،

والأخرى ناضجة هي أنا اليوم …

تتبادلان التهم ، والسخرية والعتاب والإدانة

وعبثا تتفهم كل منهما جنون صاحبتها

، وكل منهما تتوهم أنها العاقلة والأخرى المجنونة 

سمعت من قبل عن غادة السمان ولكن لم احاول أن أقرأ لها  ولكني قررت بالأمس  بأن أقرأ شيئا لها فوجدت  هذا الكتاب الرائــع جدا والمبدع والذي لا تمل أبدا من قراءته🙂 تحديث قادم عند الإنتهاء منه إن شاء الله تعالى

About orangee

Soo simple girl , always spreading smiles around the world :) soo optimistic about her life ;)

Posted on June 5, 2011, in daily events. Bookmark the permalink. 2 Comments.

  1. غادة السمان أسلوبها الأدبي الوصفي متفوق جداً
    كتاباتها لها خصوصية فريدة
    شكراً لك على تذكرينا بها

Any idea ?! ^_^

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: